تنظيم “داعش”في درعا يرجم امرأة ويتحفظ على الصور

عناصر من "جيش خالد" المبايع لتنظيم "داعش"

ويأتي هذا الأمر في ظل إجراءات قمعية يقوم بها التنظيم في مناطق سيطرته الجديدة بـ “حوض اليرموك”

سناك سوري – متابعات

قتل عناصر تابعين لـ “جيش خالد بن الوليد” المبايع لتنظيم “داعش” امرأة عن طريق الرجم حتى الموت في إحدى بلدات منطقة “حوض اليرموك” قضاء درعا حيث اتهموها بالزنى.

ويأتي هذا الأمر في ظل إجراءات قمعية يقوم بها التنظيم في مناطق سيطرته الجديدة بـ “حوض اليرموك”، حيث تشهد محافظة درعا هذه الجريمة لأول مرة منذ انطلاق الحرب عام 2011، بحسب ما ذكر ناشطون لـ سناك سوري.

فيما كان التنظيم ذاته قد بث قبل أيام قليلة صوراً لعملية جلد شاب في قرية “الشجرة” بتهمة الزنى أيضاً، وقبلها أعدم رجلًا في قرية “كويا” التابعة لحوض اليرموك بريف درعا الغربي رمياً بالرصاص، بتهمة سب الذات الآلهية.

اقرأ أيضاً: حاجز لفصائل المعارضة “يُشبِّح” على المدنيين

وهذه ليست المرة الأولى التي يعدم فيها التنظيم أشخاصًا في مناطق سيطرته، وكان من بينهم قادة عسكريون وشخصيات معروفة، أبرزهم يوسف العبسي، شقيق رئيس محكمة “دار العدل في حوران” العام الماضي، وينسب إليهم تهمًا مختلفة، أبرزها “السحر وسب الذات الإلهية والردة” وغيرها.

وكانت فصائل المعارضة قد أوقفت معركتها “الفاتحين”  ضد التنظيم بعد ساعات على انطلاقها في منطقة حوض اليرموك مكان سيطرة التنظيم، ولم توضح فصائل الجيش الحر إذا ما كانت المعركة قد توقفت حالياً وستستأنف فيما بعد أو أنها توقفت نهائياً.

يذكر أن فصائل المعارضة قد أعلنت خلال العام الفائت عن انطلاق عدة معارك ضد التنظيم، إلا أن تلك المعارك كانت تنتهي بالفشل بعد لحظات على بدايتها، وبالتالي لم يتغير شيء في درعا ولم يخسر التنظيم أي مواقع تذكر جنوب سوريا.

اقرأ أيضاً: الجيش الحر يوقف المعركة ضد داعش ماعلاقة اسرائيل؟

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *