تلاميذ “إدلب والرقة” في ضيافة “حماة”.. أماكن للإقامة ودروس تقوية وتلبية مختلف الاحتياجات

امتحانات حماة، سانا

11 ألف طالب جاؤوا إلى حماة لتقديم امتحاناتهم … المجتمع المدني تكفل حتى بمصاريف نقلهم

سناك سوري – حماة

كان أحد عشر ألف تلميذ/ة من محافظتي “إدلب” و”الرقة” على موعد مع بداية الحلم، عندما دخلوا بالأمس امتحانات التعليم الأساسي، كما أقرانهم من باقي المحافظات بعد رحلة لم تخلو من الإرهاق والخطر للوصول إلى محافظة “حماة” مع ذويهم.

هؤلاء الصغار الذين وصلوا قبل يوم واحد من الامتحانات إلى ثمانية مراكز جهزتها مديرية التربية في “حماة” بكل وسائل الراحة والأمان و الأجواء الدراسية المناسبة كي يتم تعويضهم قليلاً ويشعرون ببعض الفرح والاهتمام، بعد أن أعيتهم تداعيات الحرب التي لا ذنب لهم فيها.

التلاميذ بحسب مصادر سناك سوري حظيوا باهتمام من المؤسسات الحكومية والمجتمع المدني، حيث تعاونا معاً على تجهيز مراكز الاستضافة بشكل لائق ومريح نسبياً، وتم تحديدها بالقرب من مراكز الامتحان.

أبناء الرقة وإدلب حصلوا على كافة مستلزماتهم من طعام وشراب ووسائل إقامة، إضافة لدورات تقوية أقيمت خصيصاً لهم في أربع مدارس محيطة وتشمل مختلف المواد ولست ساعات يومياً.

المجتمع المدني في “حماة” تبنى عن طريق منظماته تلبية كافة الاحتياجات بما فيها مصاريف نقلهم من وإلى مناطقهم حيث تم تقديم مبلغ 20 ألف ليرة لكل تلميذ كبدل مواصلات.

هذا وكانت مدينة “حلب” قد استقبلت أمس الأول 3200 طالب وطالبة قادمين من منطقة “منبج” لنفس الغاية.

إقرأ أيضاً بالباصات الخضراء طلبة “منبج” يصلون إلى “حلب” سالمين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *