تعليق افتتاح سوتشي يضع الدبلوماسية الروسية على المحك

سناك سوري – سوتشي

عُلّقَ افتتاح مؤتمر سوتشي للحوار السوري بعد خلافات روسية مع تركيا وديميستورا حول مواضيع إجرائية على رأسها اعتراضات وفد الجيش الحر الذي بقي في المطار وكذلك موضوع اللجنة الدستورية.
وكان المؤتمر على وشك الافتتاح واجتمع المدعوون في القاعة قبل أن يطلب منهم الخروج في استراحة قبل أن يبدأوا حتى.
وبحسب المعلومات فإن اتصالات تجري بين وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” والمبعوث الأممي إلى سوريا “ستيفان ديميستورا” من جهة و”لافروف” و”جاويش أوغلو” وزير خارجية تركيا من جهة ثانية للوصول إلى حل لهذه المشكلات.
مؤتمر سوتشي وضع الدبلوماسية الروسية على المحك وهي الآن في موقف لا تحسد عليه بينما أنظار العالم كله تتجه إلى المؤتمر الذي دعت إليه وأصرت على عقده، وهي الآن تتعثر في إطلاقه بالحد الأدنى الذي يحفظ ماء وجهها، فهل ستنجح في تجاوز محنتها الدبلوماسية وتعيد التركي وديميستورا ومعهما وفد الجيش الحر؟ هذا ما تجيب عنه الساعات أو الدقائق القادمة.

اقرأ أيضاً: سوتشي: وفد الجيش الحر بات في المطار اعتراضاً على العلم (صور)

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *