تضارب المعلومات حول انفجار في “القامشلي”

من مكان الانفجار "ناشطون"

سيارة مفخخة أم سيارة محملة بالذخائر.. النتيجة واحدة المزيد من الضحايا السوريين

سناك سوري-القامشلي

هزّ انفجار عنيف مدينة “القامشلي” السورية في وقت متأخر من يوم أمس الثلاثاء، ليتبين أنه ناجم عن انفجار سيارة بالقرب من دوار “الزيتونية” في المدينة، ما أدى لوقوع ضحايا.

وذكرت شبكة “رووداو” المحلية نقلاً عن مصادرها أن 3 أشخاص لقوا حتفهم في الانفجار الذي تسببت به سيارة مفخخة، بينما ذكر ناشطون من المدينة أن الانفجار ناجم عن انفجار سيارة محملة بالذخائر ولا وجود لأي تفجير انتحاري.

وكالة “هاوار” قالت إن الانفجار وقع في منطقة المعبر الحدودي مع “تركيا”، وأكدت سقوط ضحيتين هما سائق السيارة وشخص آخر كان برفقته، مؤكدة بدء قوات الأسايش واستخبارات الإدارة الذاتية التحقيق في الحادث عقب فرض طوق أمني حول منطقة الانفجار.

ولم تصدر الإدارة الذاتية أي بيان رسمي حول التفجير حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

وسبق أن شهدت المدينة انفجاراً عنيفاً أتبعه ارتفاع ألسنة اللهب في واحد من أكبر مستودعات “قسد” المخصصة للأسلحة، مادفع المعنيين لتحذير المدنيين عبر مكبرات الصوت إلتزام أماكنهم، وأكدت مصادر محلية عديدة حينها أن الانفجار وقع في أحد مستودعات الأسلحة المقدمة من “الولايات المتحدة الأمريكية” إلى “قوات سوريا الديمقراطية”.

اقرأ أيضاً: انفجار كبير في مستودع لـ “قسد” بالقامشلي

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *