تركيا تدمر مواقع أثرية سورية مسجلة في اليونسكو

تعود هذه الآثار إلى قرابة 1200 عام قبل الميلاد

سناك سوري-عفرين

لم يكتفِ العدوان التركي بقصف البلدات والقرى المحيطة بعفرين، حتى استهدف المواقع الأثرية فيها، مما أدّى إلى تخريبها بحسب المصادر المحلية.

أهم هذه المواقع الأثرية المستهدفة كانت في “تلة عندرا ونبي هوري” والكنائس الأثرية القديمة الموجودة في قريتي “كوبلة وعلبيسكة”.

حيث تعرض المعبد الموجود في “تلة عندرا” والمصنف على قائمة اليونسكو للمواقع الأثرية والمبني على الطريقة الهوري-الميتاني الذي يعود لـ 1200-700 قبل الميلاد لقصف العدوان التركي الأمر الذي أدى إلى تدمير جزء كبير منه وضياع معالمه.

وأدى القصف الشديد للعدوان التركي لمنطقة “النبي هوري” الواقعة شمال شرق عفرين  إلى خراب قسم كبير من المواقع الأثرية في الومقع الذي يضم مسرحاً رمانياً وقبة للنبي “هوري”، علماً أن المسرح أيضاً مصنف على قائمة اليونسكو للمواقع الأثرية.

وبحسب ما أفادت وكالة “هاوار” فإن قريتي “كوبلة” و “علبيسكة” اللواتي تضمان العشرات من القلاع والأبراج والكنائس القديمة والمزينة جدرانها بالصلبان المعكوفة والمعقوقة تتعرض أيضاً لقصف المدفعية التركية مما أدى دمار قسم كبير من هذه المواقع الأثرية.

يذكر أن “عفرين” تتعرض لعدوان تركي ويتم قصفها بالمدفعية والطيران منذ 20 كانون الثاني 2018 حيث تقول المصادر المحلية إنه يتم استهداف الحجر والبشر في هذا القصف.

اقرأ أيضاً : بعد تخريبها.. الآثار السورية إلى”تشيكيا”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *