تركيا تتباهى باستثمارها للخبرات الاقتصادية والأكاديمية السورية

أحدث السوريون نهضة في “عنتاب” هل هناك من يفكر بإعادتهم إلى سوريا؟

سناك سوري-متابعات

أكدت رئيسة بلدية “غازي عنتاب” التركية “فاطمة شاهين” أن اللاجئين السوريين ساهموا بشكل كبير في إنعاش المدينة ونموها اقتصادياً، حيث بلغت نسبة مشاركتهم في المؤسسات الصناعية بنسبة تفوق الـ 50%، وأضافت: «بعد أن جاء السوريون استطعنا معًا تأسيس 900 شركة مسجلة في الغرفة التجارية».

ويقدر عدد اللاجئين السوريين في المدينة بحوالي الـ 500 ألف لاجئ، معظمهم جلبوا معاملهم وورشاتهم من حلب أثناء قدومهم لتركيا هرباً من الحرب، وقالت “شاهين” إن الحكومة التركية أنفقت أكثر من العالم أجمع على أولئك اللاجئين، وأضافت: «كنا على ثقة بأنهم سيلعبون دوراً مهماً في نهضة المحافظة اقتصادياً، والدليل هو مانراه اليوم»، بحسب مارصد موقع سناك سوري عبر صحيفة “يني شفق” التركية.

اقرأ أيضاً: المدرسون والأطباء السوريون أول الحاصلين على الجنسية التركية

وبحسب “شاهين” فإن مجيء الحرفيين السوريين وتعاون الخبرات الذي جرى بينهم وبين نظرائهم الأتراك أدى لتطور كبير في مجال صناعة الأحذية، وهو أمر لم تشهده “عنتاب” سابقاً.

وسبق لرئيس غرفة تجارة غازي عنتاب “بيهان قادر أوغلو” أن قال إن الاستثمارات السورية قد نقلت عنتاب إلى المرتبة الخامسة على قائمة المدن التركية الأكثر إنتاجاً لتتفوق بذلك على العاصمة التركية أنقرة، معرباً عن امتنانه للمستثمرين السوريين.

يذكر أن تركيا تمضي في مشروع لتجنيس الخبرات السورية وكذلك منح إقامات دائمة لهم وذلك في سبيل الوصول لأفضل استثمار ممكن لهؤلاء الاقتصاديين والأكاديميين الذين خسرتهم سوريا بفعل الحرب وللأسف ليس هناك من يفكر حالياً باستعادتهم وتقديم الظروف الملائمة لعودتهم وممارسة عملهم ودورهم في بلادهم بدل تركهم لتركيا.

اقرأ أيضاً: مستثمرون سوريون يجعلون مدينة تركية تتفوق على أنقرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *