“بيدرسون” يبدأ أولى جولاته من “دمشق”.. التعلم من دروس “ديميستورا”

المبعوث الأممي إلى "سوريا" "غير بيدرسون"

تصريحات إيجابية من الحكومة السورية تجاه “غير بيدرسون”

سناك سوري-دمشق

كشفت “دمشق” عن زيارة مرتقبة للمبعوث الأممي الجديد إلى “سوريا” “غير بيدرسون”، وهو ما أكده مصدر في الأمم المتحدة في حين امتنع مكتب “بيدرسون” عن التعليق على الأمر.

مصدر في الأمم المتحدة قال في حديث نقلته وكالة “نوفوستي” الروسية إن “بيدرسون” سيزور “دمشق” في مهمة عمل هي الأولى له منذ توليه منصب المبعوث الأممي الخاص للشأن السوري، في حين رفضت المتحدثة الرسمية باسم “بيدرسون” “ريم إسماعيل” التعليق على الأمر لا بالنفي ولا بتأكيد الزيارة.

مساعد وزير الخارجية السوري “أيمن سوسان” كان قد كشف يوم أمس الأحد عن زيارة مرتقبة للمبعوث الأممي الخاص “بيدرسون” إلى “سوريا”، معرباً عن استعداد الحكومة السورية للتعاون مع المبعوث الأممي الجديد.

“سوسان” قال في تصريحات للصحفيين نشرتها الخارجية السورية عبر حسابها الرسمي على الفيسبوك، إن بلاده رحبت بتعيين “بيدرسون” منذ البداية، وأضاف: «أعربنا في البداية عن استعدادنا للتعاون معه من أجل العمل الناجح. ستكون هذه أول زيارة يقوم بها إلى دمشق للتعرف، على الرغم من أننا على دراية بالسيد بيدرسون».

المسؤول السوري أكد أن الحكومة السورية ستعلن استعدادها التعاون مع المبعوث الأممي الجديد، آملاً أن «يحقق ما لم يستطع أسلافه فعله»، وأضاف: «من المفيد بالنسبة لبيدرسون أن يستخدم تجربة أسلافه في هذا المنصب وأن يحترم سيادة سوريا، وأن يكون محايدا في عمله».

تصريحات “دمشق” تبدو إيجابية تجاه المبعوث الأممي الجديد بعد العلاقة الشائكة مع سلفه “ستيفان ديمستورا“، الذي لم ترحب الحكومة بزيارته “دمشق” لفترة طويلة من الزمن قبل أن يتم استقباله بزيارة أواخر العام الفائت انتهت بعد ساعات قليلة دون تحقيق أي تقدم ملموس بموضوع تشكيل اللجنة الدستورية.

ينتظر “بيدرسون” اليوم أعمالاً كثيرة على رأسها موضوع تشكيل اللجنة الدستورية الذي خف وهج الحديث عنها مؤخراً، بعد أن سرق الانسحاب الأميركي من “سوريا” الأضواء منها.

اقرأ أيضاً: “المقداد”: يهاجم “ديميستورا” ويحدد شروط التعاون مع المبعوث الجديد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع