بمناسبة الأعياد .. الإفراج عن 26 شخصاً من داعش

لم تتلوث أيديهم بالدماء!

سناك سوري-الرقة

بتوجيه من مجلس الرقة المدني ووجهاء العشائر أفرجت قوات الأمن الداخلي في الرقة عن 26 موقوفاً بتهة التعاون مع تنظيم داعش كانوا محتجزين لديهم، بمناسبة رأس السنة.

وبرر المجلس التابع لـ “قسد” في منشور له على فيسبوك بأن كافة من أفرج عنهم “لم تتلوث أيديهم بالدماء”، “يعني هني لو بيحطوا تتلطخ بدل تتلوث منصير نخربط بينهم وبين الحكومة”، وتمت عملية إطلاق سراحهم أمام مقر مجلس الرقة المدني بحضور مسؤولين عن المجلس وعدد من الوجهاء، “وأخذوا صوراً تذكارية كمان”.

اقرأ أيضاً: ماذا فعلت قسد بعوائل مقاتلي داعش الروس؟!

وقالت الرئيسة المشتركة لمجلس الرقة المدني “ليلى مصطفى”: «نحن الآن نمنحهم فرصة جديدة للتخلص من العقلية الظلامية، والبحث عن سبيل جديد في حياتهم بالتزامن مع دخولنا عاماً جديداً»، “طبعاً إذا ماتابوا ورجعت أيديهم ماتلوثت بالدماء رح يرجعوهن عالسجن ويطلقوا سراحهم وهكذا”.

وتعد فكرة العفو بحد ذاتها فكرة مهمة جداً لكن في حالة داعش لا يبدو العفو ناجعاً بهذه الطريقة، فإن هؤلاء الأشخاص بحاجة لنقلهم أولاً إلى مراكز متخصصة بالتعامل معهم لمعالجة التطرف الذي وصلوا إليه خلال انخراطهم في صفوف داعش ومن ثم يمكن الإفراج عنهم، حتى لا يشكلوا في المستقبل خطراً على أنفسهم وعلى الناس أيضاً.

اقرأ أيضاً: قسد أفرجت عن “المغرر بهم” من قبل داعش!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *