بعد تصريحات “لافروف” هل تكون إدلب ساحة المعركة القادمة؟

موسكو هدفنا القادم هو جبهة النصرة

سناك سوري-متابعات

رأى وزير الخارجية الروسية “سيرغي لافروف” أن المهمة الرئيسية اليوم في سوريا هي دحر تنظيم جبهة النصرة، خصوصاً بعد أن تم القضاء على تنظيم “داعش”.

وقال “لافروف” خلال لقائه مع رئيس تيار “الغد السوري” المعارض “أحمد الجربا”: «المهمة الرئيسية الآن لمحاربة الإرهاب هي دحر “جبهة النصرة”»، مشيرا إلى المقاومة التي يبديها التنظيم أمام هجمات القوات الحكومية بدعم روسي بشكل متكرر على مواقعه، وعزا “لافروف” السبب «إلى الحصول على دعم من الخارج».

ورغم أن “لافروف” لم يشر إلى الطرف الذي يدعم “النصرة” إلا أن كلامه يتقاطع مع كلام المتحدث باسم قاعدة “حميميم” الروسية الذي قال إن جبهة النصرة استخدمت صواريخ ذات منشأ أميركي لإسقاط الطائرة التابعة للقوات الحكومية يوم أمس 26-12-2017 بريف حماة، مؤكداً أن وجود الأسلحة الأميركية بيد “النصرة” يؤكد تمويل واشنطن لها بشكل مباشر بهدف منع إعادة الاستقرار في البلاد والإطاحة بالمفاوضات.

اقرأ أيضاً: كيف أسقطت جبهة النصرة الطائرة السورية بالأمس

وأعلن “لافروف” أن روسيا ستدعم القوات الحكومية في حربها ضد “النصرة” وأضاف: «لهذا الغرض اتخذ القرار المبني على اتفاقية مع دمشق، حول القاعدتين الدائمتين للقوات المسلحة الروسية في طرطوس وحميميم»، “يعني بس تقضوا عالنصرة بتشيلو القواعد؟”.

ويبدو أن “جبهة النصرة” على جدول أعمال الروس حيث تعهد رئيس الأركان الروسية “فاليري غيراسيموف” بالقضاء على “النصرة” في سوريا خلال عام 2018 القادم، بحسب صحيفة “كومسومولسكايا برافدا” الروسية.

يذكر أن جبهة النصرة تسيطرة على محافظة إدلب إلى جانب مجموعات إسلامية أخرى فهل ستكون إدلب ساحة المعركة القادمة؟

اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة .. إسرائيل تدعم جبهة النصرة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *