بعد العدوان .. لجنة التحقيق بالكيماوي تدخل دوما !!

العدوان الثلاثي استند إلى روايات، ولم ينتظر تقرير المفتشيين الدوليين

سناك سوري – متابعات

بعد انتهاء العدوان الثلاثي على “سوريا”، وفي استباق لأي تقرير دولي ينفي أو يؤكد قصة “الكيميائي” في مدينة “دوما” بـ “غوطة دمشق”، وصلت طلائع مفتشي “منظمة حظر الأسلحة الكيميائية” إلى “دمشق” لبدء التحقيق بمزاعم “الهجوم الكيميائي” على المدنيين في مدينة “دوما” من قبل “القوات الحكومية”.

وذكرت وكالة “رويترز”: «أن المفتشين الدوليين يعتزمون زيارة الموقع الذي يشتبه أنه تعرض لهجوم بأسلحة كيماوية في مدينة “دوما” السورية يوم السبت».

وأضافت الوكالة نقلاً عن مصدرين دبلوماسيين: «أنه إذا سمح الوضع الأمني، سيقوم فريق المنظمة بزيارة قصيرة إلى الموقع الذي شهد الهجوم المشتبه به في السابع من نيسان الماضي».

وكانت الحكومة السورية قد قالت اليوم السبت: «أنه بإمكان مفتشي “منظمة الأسلحة الكيميائية” بدء عملهم، وأي تأخير في ذلك هو منهم». وهي نفس الدعوات التي وجهتها في السابق لنفس المنظمة.

وشنت كل من “الولايات المتحدة”، و”بريطانيا”، و”فرنسا” عدواناً غادراً على عدة مواقع سورية فجر اليوم السبت بحجة الكيميائي مستبقين تقرير بعثة المفتشين التي وصلت صباح السبت قادمة من “بيروت”.

اقرأ أيضاً العدوان الثلاثي على سوريا أدى لاصابة 6 مدنيين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *