بطولة شطرنج نصرةً لـ “عفرين” … لا خوف على موضة الشعارات

والخوف أن تلحق “عفرين في قلوبنا” ب”القدس في عيوننا” و”فلسطين على رأسنا”

سناك سوري- الرقة

يبدو أن إدارة مخيم عين عيسى والمجلس المدني في الرقة مازالا يحافظان على موضة الشعارات والخطابات الرنانة (برمش العين).

حيث أقامت إدارة المخيم بالتعاون مع منظمة “بيل” للأنشطة بطولة شطرنج تحت عنوان “عفرين في قلوبنا”، وطبعاً ولكي لا يشعر أهالي المخيم بأي تغيير فقد افتتحت البطولة بخطابات نارية ومتفجرة لكل من عضو لجنة الشباب والرياضة “محمد الهواش” ومدير المخيم “جلال العياف” وكلاهما يتبعان للإدارة الذاتية التابعة بدورها لـ قسد.

وقال “الهواش”:«بكل تأكيد هكذا أنشطة هو نوع من الترفيه والدعم المعنوي لهؤلاء الشباب ليرفهوا عن أنفسهم في ظل النزوح والهروب من الحروب وننوه للاعبين بأن الفائزين سوف يلعبون لاحقاً مع الفرق واللاعبين خارج المخيم وخارج عين عيسى أيضاً».(يقال أن احد المشتركين عندما هزم بالبطولة نسيَ كل ما مر به من أهوال، وحدثت معه صدمة نفسية جديدة).

وأضاف عضو لجنة الشباب والرياضة “الهواش” الذي يبدو بأنه كان يحلم بأن يصبح أمين شعبة حزبية قائلاً:«لا بدّ أن نستغل هذه الفرصة لنوصل رسالة للعالم على ما يحدث من الهجمات الوحشية التي تقوم بها الدولة التركية الإرهابية وأن يقفوا وقفة مشرفة في وجه هذا العدوان الغاشم». (العما كأنو الخطاب مكرر للمرة الألف نسخ لصق، بس غير تركيا كانت اسرائيل!؟ أي صح هي غير محطة بس نفس البرامج).

وطبعاً كانت كلمة مدير المخيم “العياف” شبيهة بكلمة “الهواش” كون الإثنين قد نسخا خطاباتهما من نفس المصدر.

ونهيب بالقائمين على هكذا نشاط بأن شعاره يليق أكثر بأمسية شعرية أو ندوة ثقافية وبأن يستفيدوا من تجارب غيرهم بالصمود والتصدي بشكل أفضل، آملين بأن لا تلحق “عفرين في قلوبنا” بـ “القدس في عيوننا” و “فلسطين على رأسنا” وأن لانسمع في نهاية البطولة “كش ملك”.

اقرأ أيضاً : كيف أحيا “الرفيق” و “هفال” 16 تشرين بالحسكة

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *