برعاية ألمانية فرنسية.. مفاوضات جديدة حول سوريا!

مؤتمر سوتشي حول سوريا

هل سنشهد برلين1 أو باريس1 مثلاً؟

سناك سوري-متابعات

لم تكد تمضي بضع ساعات على مشاركة فرنسا بالعدوان الثلاثي الذي استهدف سوريا مع بريطانيا والولايات المتحدة، حتى أعلنت ألمانيا أنها وبالتعاون مع فرنسا تبحثان إنشاء مفاوضات دولية جديدة حول سوريا.

وقال وزير الخارجية الألماني “هيكو ماس” إن “برلين وباريس” تؤيدان «إنشاء صيغة جديدة للمفاوضات حول سوريا»، وأضاف: «بالتعاون مع فرنسا يتم خلق صيغة مفاوضات دولية للدول ذات النفوذ».

ورأى أن المفاوضات الجديدة هذه «من شأنها أن تملأ العملية السياسية بقوة جديدة»، معتبراً أن «المفاوضات في جنيف وأستانا وسوتشي لم تقترب من الحل السياسي للصراع».

إذاً في الوقت الذي تبحث كل دولة عن خلق مكاسب جديدة لها في سوريا، عبر المجيء بمفاوضات جديدة تكون متحكمة بها بشكل كامل، يقبع الشعب السوري تحت ظروف الحرب والتصعيد وخطر التفتت وحتى الاعتداءات الخارجية المتكررة، فالمآساة السورية لن تحل إلا بأيدي السوريين أنفسهم حين يقررون الجلوس وجهاً لوجه أمام بعضهم البعض بدون أي أجندات خارجية أو اعتبارات إلا للإنتماء إلى البلاد السورية، هكذا يقول أبو عبدو المشحر ويتابع تشحيره في الوطن.

اقرأ أيضاً: العدوان المتفق عليه.. لحفظ ماء الوجه ليس أكثر!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *