باحث سوري كردي يحرج الإدارة الذاتية بعد إعلان نتائج الانتخابات

وحضر الانتخابات وفد خاص من كردستان العراق ومشرفين من روسيا وأميركا!

سناك سوري-آزاد عيسى

انتقد الأستاذ الجامعي السابق في جامعة الحسكة “فريد سعدون” وبطريقة قاسية انتخابات “الإدارة الذاتية” والتي رعاها “حزب الاتحاد الديمقراطي” في مناطق الإدارة شمال سوريا، بطريقة استفزت مؤيدي ومناصري الحزب والإدارة الذاتية، حيث أعلن رفضه المشاركة بانتخابات المجالس المحلية، بقوله «معقول أترشح لرئاسة بلدية الهلالية (حي من أحياء القامشلي يقيم فيه الدكتور فريد) … شو بفهمني بتزفيت الشوارع وتوزيع المازوت ؟؟؟».

وخلق الباحث السياسي السوري الكردي المستقل “سعدون” إحراجاً للإدارة الذاتية بكشفه تفاصيل دقيقة عن هذه الانتخابات في مناطق سيطرة “الإدارة الذاتية” من خلال طرحه لتساؤلات حول “مصداقية هذه الانتخابات وتمثيلها بشكل فعلي لكافة القوى السياسية والمجتمعية المكونة للمنطقة” وأضاف متسائلاً: «هل أخذ القائمون على الانتخابات بعين الاعتبار مقاطعة 80 % من الشعب العربي و 50 % من الشعب الكردي و80% من الشعب السرياني الآشوري؟؟؟!!، وهل كان من الممكن إقناع هؤلاء بالمشاركة؟؟ وما الفائدة من انتخابات لا يشارك فيها ثلاثة أرباع الشعب؟؟».

اقرأ أيضاً: الإدارة الذاتية تخطو الخطوات الأخيرة نحو إعلان “الفدرالية الذاتية”

وتابع تساؤلاته بالقول: «هل كان بإمكان حزب الاتحاد الديمقراطي أن يقنع الناس بالمشاركة؟ والجواب نعم بالتأكيد، ولكن إقناعه ليس في صالح الحزب لأنه سيخسر تلك الانتخابات لو شارك العرب وباقي المكونات!!»، وكان قد دفع “سعدون” ثمناً باهظاً جراء مواقفه التي يجاهر بها علانية سواء ضد الحكومة أو ضد الإدارة الذاتية، أبرزها فصله من وزارة “التعليم العالي” بسبب مواقفه السياسية المناهضة للحكومة السورية، حيث كان يعمل مدرساً في كلية الآداب بجامعة الفرات الحكومية بالحسكة.

في سياق موازي تباهت “الإدارة الذاتية” و “حزب الاتحاد الديمقراطي” بوجود مراقبين من الجانبين الروسي والأمريكي لتلك الانتخابات، لكن الحقيقة كما كشفتها مصادر معارضة بأن الوجودين الروسي والأمريكي كانا بصفة متابعة لجودة الانتخابات لا أكثر، ولم يكونا بصفة مراقبين ومشرفين، فيما أعلنت المفوضية العليا للانتخابات نتائج انتخابات مجالس الإدارة المحلية التي أنجزتها الإدارة الذاتية وأعلنت عن بدئها قبل عدة أيام، وذلك في مقر المفوضية ببلدة عامودا.

اقرأ أيضاً: انتخابات المجالس المحلية في الشمال السوري.. لماذا انخفضت نسبة المشاركة بها؟

وكانت الانتخابات قد شهدت سابقةً خطيرة بحضور وفد من برلمان إقليم كردستان العراق للإشراف عليها وذلك لإعطاء الانتخابات شرعية أكثر، فيما أوضح المقاطعون وعلى رأسهم “المجلس الوطني الكردي” بأن وفد الإقليم من المؤيدين لفكر وسياسة الإدارة الذاتية ولحزب الاتحاد الديمقراطي حضر بصفة ضيف وليس بصفة مراقب.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *