“النداف”: “صحة المواطن غالية علينا”.. “المهم عرفتوا مين سمير ولا لسه مجهول الزلمة”؟!

حليب الأطفال وجرة الغاز لم يكونا على جدول أعمال الوزير “النداف”.. كان مشغولاً بـ”صحة المواطن”!

سناك سوري-متابعات

«صحة المواطن غالية علينا»، عبارة قالها وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك “عاطف النداف” خلال حضوره الندوة الوطنية لسلامة الغذاء التي أقيمت في محافظة “اللاذقية”، وما على المواطن الذي سمع العبارة سوى مقارنة ظروفه المعيشية بحديث الوزير للتأكد من مدى اهتمام الحكومة بصحة المواطن.

صحة المواطن كانت هم “النداف” الشاغل، إذ أكد خلال تصريحات نقلتها صحيفة “الوطن” المحلية، على العمل للوصول إلى «منتج محلي جيد بمواصفات قياسية عالمية»، مشدداً على أن «صناعة المنتج يجب أن تعتمد على الجودة والمقاييس والمواصفة»، وبالنسبة للسعر فلم يأت الوزير على ذكره، وهذا ما يؤكد نظريته حول “غلاوة صحة المواطن على الحكومة”، فلو أنه ذكر السعر لأصيب مئات آلاف المواطنين بالجلطات القلبية والذبحات الصدرية.

“النداف” استفاض شرحاً على موضوع حماية المنتج المحلي والقضاء على المواد المهربة التي تملأ الأسواق، مشيراً إلى أن «صحة المواطن الذي انتصر بهذه الحرب غالية علينا»، “مين انتصر، ليش أيمت خلصت الحرب”.

أما محافظ “اللاذقية” “ابراهيم خضر السالم” فقد أدلى بدلوه قائلاً إنه «يجب العمل ليكون المنتج المحلي سفيراً حقيقياً للبلد»، وباعتبار “الحكي ما عليه جمرك”، أضاف: «يجب جعل عبارة صنع في سورية مصدر فخر لسوية المنتج السوري»، “أبوك يالفخر، أيمتين ممكن المواطن السوري يفخر بالحصول على جرة غاز سيادتك”.

وبما يخص الحمضيات أكد “النداف” أن السورية للتجارة ستبدأ استجرار كميات مفتوحة من المحصول بأسعار أعلى من أسعار مبيعه في سوق الهال، مشيراً إلى أن المؤسسة خفضت قيمة الاستجرار خلال الفترة الماضية دون أن توقفه وهي اليوم عادت لاستجراره بكميات مفتوحة، وما على مزارع الحمضيات إلا أن يسلم أمره لله وينتظر فرج المؤسسة.

الوزير الذي زار “اللاذقية” لم يحمل لأهلها سوى المزيد من الوعود، في حين ينشغل أولئك بالبحث عن جرة غاز وعلبة حليب لأطفالهم الرضع، وتلك أمور لم يكن حلها على جدول أعمال الوزير كما يبدو.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع