“المعلم”: “واشنطن” خربت المحادثات بين الحكومة و”مجلس سوريا الديمقراطية”

وزير الخارجية السوري "وليد المعلم"

“المعلم” يمهد لعودة “سوريا” إلى الجامعة العربية بعد أكثر من 7 سنوات على القطيعة

سناك سوري-متابعات

أكد وزير الخارجية السوري “وليد المعلم” أن سوريا تتطلع لإقامة علاقات حسنة مع دول الجوار، مشيراً إلى حدوث تغير في مواقف الجامعة العربية تجاه “بلاده”.

“المعلم” قال خلال مقابلة له مع قناة “روسيا اليوم” بمقر الجمعية العامة للأمم المتحدة في “نيويورك”: «نتطلع لعلاقات حسنة مع جيراننا لكنه على من أخطأ بحقنا أن يراجع مواقفه»، وأضاف: «علاقتنا مع الرئيس عون وقوى لبنانية أخرى جيدة لكن معادلة العلاقة مع بيروت تغيرت .. نتعاون مع العراق في مكافحة “داعش” لكن سياستنا تقضي بمنع التدخل بشؤون الدول».

الوزير السوري أكد «حدوث تغير في مزاج الجامعة العربية وموقفها من سوريا ومسؤولون عرب يتساءلون عن إعادة عضويتها»، وهو ما قد يوحي بتمهيد سوري للعودة إلى الجامعة العربية بعد قطيعة استمرت لأكثر من 7 سنوات.

واتهم “واشنطن” بتخريب الحوار بين “مجلس سوريا الديمقراطية” والحكومة السورية مؤخراً وبأنها تحرضهم على الانفصال، يضيف: «الشعب السوري يقف ضد الانفصال والكرد يتحدثون عن حقوق بعضها قابل للتنفيذ .. الأمريكيون دخلوا سوريا دون شرعية ووجودهم يعزز عند الكرد نزعة الانفصال .. واشنطن خربت المحادثات بين دمشق ومجلس سوريا الديمقراطية وقدمت دعما عسكريا له».

وبما يخص مسألة اللجنة الدستورية، قال “المعلم” إن «دي ميستورا غير محايد والمجموعة المصغرة عرقلت تشكيل لجنة إعادة كتابة الدستور السوري ..المجموعة المصغرة تأتمر بأمر واشنطن ومولت جماعات مسلحة قاتلت الجيش السوري»، وأضاف: «من حق سوريا أن تستخدم كافة السبل لاستعادة إدلب سواء بالمصالحة أو غيرها .. اتفاق المنطقة العازلة في إدلب بدأ تنفيذه في سوريا وما زلنا نفضل الحل سلميا… الحل في إدلب ممكن وتركيا تعرف جيدا هوية المسلحين المتواجدين هناك».

وأنهى لقائه بالتأكيد عن عدم وجود أي مساومة على علاقة “سوريا” مع “إيران”.

اقرأ أيضاً: “المعلم” مع نظيره البحريني في لقاء “حميمي”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *