المحطة الحرارية تستضيف جولة جديدة من التفاوض على مصير القلمون

بعيداً عن جنيف وأستانا وسوتشي مفاوضات نادرة على الأرض السورية غداً

سناك سوري – هاني أبو العز

يعقد غداً في المحطة الحرارية بالقلمون اجتماعاً جديداً بين لجنة المفاوضات عن جيرود وممثلين عن الحكومة السورية بحضور الضامن الروسي.

وبحسب مصادر “سناك سوري” فإن الاجتماع سيتم في الثانية عشر ظهراً، ويحمل وفد المعارضة معه مطلباً واضحاً بأن تعود اللجنة الممثلة لمنطقة القلمون الشرقي والبادية للاجتماع موحدة كلجنة للتفاوض بما فيها وفد الضمير.

وبحسب عضو في اللجنة فإنه تم منع وفد الضمير من الالتحاق بالاجتماعات السابقة من قبل الحكومة السورية التي لم تعطه تصريح الخروج كما وعدت سابقاً.

وبالتالي فإن الاجتماع هذه المرة سيقتصر على وفد جيرود في ظل غياب وفدي الضمير والرحيبة.

اقرأ أيضاً: مفاوضات القلمون تدور في حلقة مفرغة … والمعارضة تتهم الحكومة بالتعطيل

ويأمل الأهالي أن تذلل الصعاب أمام هذه المباحثات ويكتب لها النجاح عساها تساهم في تحسين واقعهم المعيشي وتعيد المنطقة إلى حياتها الطبيعية بعد سنوات من الحرب.

نجاح التجربة يحتاج جدية من قبل الحكومة التي تتهم بالتعطيل دائماً ومرونة من الوفد المعارض للوصول إلى بناء الثقة والتسوية التي تعود بالفائدة على القلمون ومختلف مناطق سوريا.

يذكر أن هذا الجولة سبقها جولات عديدة لكن لم يكتب لها النجاح بسبب غياب الثقة بين الطرفين، وهي امتحان حقيقي لجدية الحكومة في كلامها عن الحوار السوري السوري والوصول إلى حل سوري.

اقرأ أيضاً: تطور هام على طريق التسوية في القلمون

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *