الدفاعات الجوية تحبط عدوان جديد على الأراضي السورية

الدفاعات الجوية السورية أثناء تصديها للعدوان الثلاثي "فيسبوك"

البنتاغون ينفي مسؤولية بلاده والإسرائيلي: “لا نعلق على هذه التقارير”!

سناك سوري-متابعات

بعد أن أسقطت الدفاعات الجوية السورية صواريخ التوماهوك والكروز التي استهدف بها العدوان الثلاثي فجر السبت العاصمة دمشق ومدينة حمص، عادت تلك الدفاعات وأسقطت صواريخ عدوان جديد مجهول الهوية فجر اليوم الثلاثاء لم يتم الإعلان عن منفذه بعد.

الصواريخ المتعدية مجهولة استهدفت مطاري الضمير العسكرية والشعيرات بريف حمص، وقال مصدر عسكري سوري في تصريحات نقلتها “سانا” إن «ثلاث صواريخ معادية استهدفت مطار الضمير العسكري بريف دمشق، وقد تمكنت الدفاعات الجوية السورية من إسقاطها جميعها»، وأضاف: «ستة صواريخ معادية أخرى استهدفت مطار الشعيرات العسكري في ريف حمص، وقد تمكنت الدفاعات الجوية السورية من إسقاط معظمها».

وبينما تدور الشبهة في العدوان حول الاحتلال الإسرائيلي استناداً لرصد تحليق مستمر له فوق الأراضي اللبنانية بالقرب من سوريا، نفى البنتاغون أن تكون “واشنطن” قد نفذت أي غارات جوية أو استهدافات على ريف حمص، وأضاف في تصريحات نقلتها “إنترفاكس”: «حاليا في هذه المحافظة السورية (حمص)، لا يوجد أي نشاط عسكري تديره الولايات المتحدة»، بينما نقلت “رويترز” عن متحدث عسكري إسرائيلي قوله تعليقاً على شن العدوان: «نحن لا نعلق على مثل تلك التقارير».

ويرجح نشطاء أن يكون العدو الإسرائيلي هو من أطلق الصواريخ على ريف حمص، استناداً لحديث رئيس حكومة العدو “بنيامين نتنياهو” الذي قال عقب العدوان الثلاثي على سوريا إن كيانه سيواصل «التحرك ضد إيران في سوريا».

إقرأ أيضاً: العدوان المتفق عليه.. لحفظ ماء الوجه ليس أكثر!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *