الحكومة للعمال: حتى اللباس مافي داعي تختاره نحنا منختار عنك

عمال كهرباء السويداء - سناك سوري

الحكومة أعطت العامل قسيمة شراء لباس وأجبرته على شراء اللباس الكاسد سيء الصنع من القطاع العام!!

سناك سوري – السويداء
يشعر العامل “حامد حاطوم” موظف صيانة في شركة كهرباء “السويداء” بالغبن لأن شركات القطاع العام خيبت أمله بالحصول على كساء عمالي جيد وبسعر مناسب.

“حاطوم” اعتاد في السنوات السابقة الحصول على قسيمة شرائية يصرف قيمتها بشراء ألبسة أو مواد تموينية من مؤسسات القطاع العام مثل “الاستهلاكية” أو شركة “وسيم” تلبي جزءاً من احتياجات أسرته المتزايدة لكنه خلال العامين الماضيين تم تحديد شركة “وسيم” لصرف القسيمة ومؤخراً قلّصوا الخيارات لتقتصر حالياً على اللباس من الوحدة الإنتاجية التابعة لاتحاد العمال، وذلك بعد قرار صادر عن اللجنة الوزارية المكلفة بالموضوع.

ويضيف خلال حديثه مع سناك سوري:«خلال زيارتنا للوحدة لم نجد البضاعة التي تناسبنا واضطررنا لشراء ماتوفّر وخسرنا حقنا بالاستفادة من هذه المنحة العمالية بحجة دعم القطاع العام “يعني اذا بدهم يدعموا هالقطاع لازم يكون من جيب العامل”.

وفي محاولة منهم لاستعادة حقهم في القسيمة التي تصرف لهم بشكل دائم” واحدة في الصيف والثانية في الشتاء” اعترض العمال على قرار تحديد الشركات التي يمكن لهم صرف القسيمة فيها وطالبوا على الأقل بمراقبة جودة المنتجات الموجودة فيها وأسعارها لكن اعتراضهم قوبل بالرفض حسب “حاطوم” الذي أكد أنه خسر مايقارب ثلث القسيمة والتي تبلغ 20 ألف ليرة سورية في كل مرة حيث تم تحميله عبء شراء البضائع المكدسة لدى الشركة وفقاً للأسعار الحالية أيضاً.

التعويض لا يصرف لكل العمال وفق “سامر حاتم” رئيس اللجنة النقابية في شركة كهرباء “السويداء”، فمن بين 1000 عامل في الشركة يستحق التعويض 550 عامل كل حسب طبيعة عمله، بالتالي فالمبلغ الكلي للكساء العمالي كتلة كبيرة لا يجوز التهاون بإدارتها ويقول: «يستحق العمال قيمة بدلة عمل وقفاز وبدلة رسمية كانت في سنوات سابقة من أجود الأنواع وكساء حقيقي يستفيد منه العامل لكن خلال الحرب تغيرت الأحوال».

محاولات مكتب نقابة عمال الكهرباء المنظمة للعملية بدأت من زيارة الوحدة الإنتاجية التي أنشئت مؤخراً في اتحاد عمال المحافظة والاطلاع على نوعية البضائع المتوفرة وبشكل أولي ومن وجهة نظر النقابة فإن البضاعة جيدة وتم طلب أنواع جديدة لتلبية حاجة العمال يقول رئيس نقابة عمال الكهرباء “مدحت أبو طرابة” لـ سناك سوري: «تجربة العام الفائت مع الوحدة الإنتاجية لم تكن مرضية هذا العام وعدنا بتنويع البضاعة وزيادة الكميات والانتباه للقياسات وقد وعدنا خيراً وبانتظار التنفيذ».(يعني اللجنة الوزارية يلي اختارت الوحدة ماكلفت خاطرها تروح تعاين الانتاج بالأول، ولا بتعرف رأي العامل بالأسعار غير العادلة؟).

مشكلة القسيمة شغلت جانباً كبيراً من لقاء حضره التنظيم النقابي وإدارة شركة كهرباء السويداء، كان أبرز نتائجه وعد من المدير العام للشركة المهندس “نضال نوفل” أن لا قسيمة ستصرف بلا موافقة العامل على السعر، فمن وجهة نظره يحق للشركة انتقاء الكساء الذي يناسب العمال وعمال الشركة يستحقون وهم العاملين في أخطر الميادين، وكانوا على قدر المسؤولية والعمل في مناطق خطرة وأضعف الإيمان أن يحصلوا على حقهم بهذا التعويض، وبقيت القضية في إطار الوعود مثلها مثل الكثير من القضايا تموت بتقادم المطالب وقد يموت الطالبون قبل نيلها.

اقرأ أيضاً: العامل في السويداء يعمل عن 4 عمال”مابو غير خلف بالجبهة”

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *