الحشد الشعبي ينقذ 11 مقاتلاً من قسد حاصرهم داعش في سوريا

لماذا أنقذت القوات المدعومة إيرانياً المقاتلين المدعومين أميركياً؟

سناك سوري-متابعات

تمكنت قوات الحشد الشعبي العراقية من إنقاذ 11 مقاتلاً سورياً من قوات سوريا الديمقراطية كانوا على وشك أن يلاقوا الموت بعدما حاصرهم “داعش” على الحدود العراقية السورية قبل أن يتدخل الحشد الشعبي ويفك الحصار عنهم، بحسب ماقال مسؤول من الفصيل العراقي.

ونقلت وسائل إعلام عراقية عن “أحمد نصر الله” أحد القياديين في الحشد الشعبي قوله: «بتوجيه من قيادة عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الأنبار انطلقت قوة من لواء الطفوف وبالتعاون مع مغاوير حرس الحدود العراقيين، وتم إنهاء الحصار عنهم»، وأضاف: «كانوا يبعدون عنا مسافة 500 متر، على الجانب الآخر، عندما تعرضوا لهجوم داعش، وتواصلنا مع قياداتهم وأبلغناهم بالتوجه إلى الجانب العراقي مع أسلحتهم وهذا ما فعلوه».

اقرأ أيضاً: ماذا فعلت قسد بعوائل مقاتلي داعش الروس؟!

ورغم أن الحشد الشعبي مدعوم إيرانياً وقسد مدعومة أميركياً، إلا أن الحشد يعتبر أن تنظيم داعش عدو الكل ويجب حشد الجهود ضده بكل الوسائل الممكنة كما قال “نصر الله” وأضاف: «العدو مشترك وهو داعش، والشخص المقابل هو إنسان، فعدو عدوي صديقي، مهما كانت مسمياتهم وبعيدا من السياسة، هم في النهاية سوريون»، وأشار إلى أن المقاتلين ظلوا مع الحشد لمدة 12 ساعة قبل أن يعودوا إلى مواقعهم.

وسبق أن أعلنت قسد عن إنشاء مركز تنسيق مشترك بينها وبين الجيش العراقي على الحدود السورية، إلا أن المتحدث باسم قيادة عمليات الجيش العراقي “يحيى رسول” نفى حدوث الاتفاق إنما تم الحديث عن كيفية تأمين الحدود العراقية السورية من تنظيم داعش.

اقرأ أيضاً: الجيش العراقي يعلق على خبر إنشاء مركز تنسيق مع قسد

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *