الجهات المعنية غير قادرة على الاجتماع لمناقشة أزمة معمل عصائر الساحل السوري

تأجيل الاجتماع بسبب عدم حضور المعنيين (العصفور عم يتسلى والصياد عم يتقلى

سناك سوري – اللاذقية

بينما يذوق مزارع الحمضيات في الساحل مراراة الانتظار ويتحسر على محصوله الذي سيذهب هدراً، قررت الجهات المعنية (الحكيمة) تأجيل اجتماعها الذي كان مقرراً أمس لمناقشة موضوع معمل العصائر الذي وضع حجر الأساس له منذ 3 أشهر.
مصادر صحفية أفادت أن التأجيل جاء بسبب عدم حضور كافة ممثلي الوزارات والهيئات المعنية وفق الموعد المحدد وهو الساعة 11 من مساء أمس الأربعاء.
الاجتماع الذي لطالما انتظره المزراعون تأجل للأسبوع الثاني على التوالي لكن هذه المرة تأجل إلى موعد غير محدد، (المزارع كان عم يحلم يجي وقت الاجتماع، ولما إجا وقت الاجتماع تبخر الحلم وصار يحلم يتحدد وقت الاجتماع الثاني لحتى يحلم بعدها انو يجي الاجتماع… ومن حلم لحلم عيش يامواطن).
أزمة الحمضيات في الساحل السوري عمرها سنوات، وفي كل عام تخرج علينا الحكومة بتصريحات أنها لن تتخلى عن المزارع، وأنها كذا وكذا وكذا، لكن ماهي المحصلة !! وضع حجر الأساس لمصنع العصائر الذي يستوعب فقط 50 ألف طن منذ العام 2015 ومازال حجر الأساس وحيداً (يمكن صار بدو إعادة ترميم).
يتهم المزارع الحكومة بالتقصير ويتساءل عن وعودها له بالوقوف إلى جانبه، وكيف تقف إلى جانبه إذا كانت عاجزة عن عقد اجتماع لمناقشة مشكلته فكيف ستخرج بحل لها!!. (العصفور عم يتسلى والصياد عم يتقلى هكذا يصف أحد المزارعين الواقع).

اقرأ أيضاً : معمل عصائر الساحل “القرار المعجزة”.. حجر الأساس “صار بدو ترميم”

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *