الثروة الحيوانية في حماة مهددة بالإنقراض

"صورة تعبيرية"

تراجع منسوب الأمطار ألحق الأذى بالمواشي والمراعي

سناك سوري – خالد عياش

تعاني مناطق سيطرة المعارضة في ريف حماة الشمالي من انخفاض أعداد المواشي والولادات لهذا العام، نتيجة قلة مساحة المناطق القابلة للرعي وغلاء أسعار الأعلاف بسبب تدني هطول الأمطار إلى 50 بالمئة عن العام الماضي.

ويشتكي مربو المواشي من ارتفاع أسعار الأعلاف في ظل انخفاض أسعار منتجات الألبان والأجبان، فيما يحذر المربون من خطر كبير يهدد الثروة الحيوانية في تلك المناطق بفعل الحرب الدائرة هناك بالإضافة لغلاء الأسعار وانقطاع الأعلاف.

اقرأ أيضاً: البقر يريد العلف! والعلف مهدد بالتلف؟

ويعاني معظم مربو الثروة الحيوانية خصوصاً في المناطق خارج سيطرة الحكومة من ارتفاع ثمن الأعلاف نتيجة النقص في كمياتها، ما يحول دون قدرة المربيين على شرائها، “اسماعيل مبيض” أحد المربين أكد لـ “سناك سوري” أن المجالس المحلية بريف حماة “معارضة” لا تقدم أي دعم لهم رغم شكاويهم المتكررة من الأحوالي التي باتت تهدد الثروة الحيوانية بالإنقراض بشكل نهائي في المنطقة.

اقرأ أيضاً: الريف الحموي الذي فرقته الحرب.. تجمعه أزمة الخبز!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *