اقبال على القروض السكنية بطرطوس ومواطني الدخل المحدود “مالهن نصيب”

فرصة لتجار العقارات لرهن المزيد من حياة السكان

سناك سوري – متابعات

كشفت مصادر خاصة من المصرف العقاري بطرطوس عن وجود إقبال جيد على القروض السكنية، التي لن يتمكن المواطن العادي بفضل شروطها التعجيزية من الحصول على مسكن أحلامه، حيث أن تأمين الكفلاء ووضع الوديعة بقيمة 2،5 مليون ليرة سورية شروط جاهزة على مقاس تجار البناء والعقارات.

مواطنون قضوا أغلب حياتهم مسافرين بين مدينة “طرطوس” وأقاصي ريفها الجبلي البعيد، أو ممن اضطروا لدفع رواتبهم أجور منازل ضمن المدينة يأملون أن تتمكن الحكومة السورية قريباً من تفصيل شي قرض على قياسهم.” بلكي بيشتروا بيت يمدوا اجريهن فيه”.

من جهة ثانية نفى “صالح محمد” نقيب المقاولين في “طرطوس” وجود أي علاقة بين النقابة وتجار ومتعهدي العقارات، على الرغم من محاولاتهم المستمرة للانضمام إليها .”الحقيقة فاجأتنا حضرتك لكن مين هنن أعضاء النقابة موظفي البلدية مثلاً”.

كلام “صالح” جاء خلال حديثه لجريدة تشرين، عن أهمية منح القروض السكنية ودورها في تنشيط حركة البيع والشراء وإخراج قطاع العقارات من حالة الجمود التي يعانيها منذ سنوات، مشيراً إلى أن قيمة القرض غير كافية ليشتري المواطن منزله الخاص نظراً لانخفاض قيمة القرض قياساً بأسعار المنازل، “يعني راح يضطر المواطن يسحب القرض ويدفعه دفعة أولى للتسجيل بأحد الجمعيات السكنية التي يملكها تجار المحافظة “وأغلبهم أعضاء في النقابة البريئة”.

اقرأ أيضاً : بشروط تعجيزية إطلاق قروض العقاري والتجاري عالطريق

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *