اشتباكات في “عفرين” والوحدات تتوعد “تركيا” لن تكون مدينتنا متنزهاً لقواتكم

وكالة هاوار تنعي مراسلها “رزكار آدانميش”

سناك سوري-متابعات

استمرت الاشتباكات المسلحة بين فصائل درع الفرات والجيش التركي من جهة، ووحدات حماية الشعب الكردية من جهة أخرى على محور “عفرين”، وأكّدت مصادر مقربة من الوحدات أن الساعات الماضية شهدت مقتل عنصر وجرح آخر من الفصائل المدعومة تركياً.

اقرأ أيضاً: الجيش التركي يشن هجوماً على وحدات حماية الشعب.. هل بدأت المعركة؟

وأشارت المصادر نفسها أن ليلة الأمس الأربعاء شهدت هجوماً مباغتاً من قبل الوحدات على فصائل درع الفرات، مبررة هجومها بالدفاع عن النفس، وإفشال المخطط “التركي” على “عفرين”، من جهة أخرى بيّن مصدر “كردي” آخر أن فصائل درع الفرات استهدفت عدة قرى في “عفرين” بعشرات قذائف الهاون، وخلّفت خسائر مادية في الأراضي الزراعية  التابعة لقرى “تلال بدرخان، عين دقنة، باصوفان، ايسكا”.

عفرين لن تكون متنزهاً

المراسل الذي فارق الحياة متأثراً بإصابته

وفي آخر تصريح للقيادات الكردية حول تهديدات “تركي”ا لعفرين، أكّد قائد في الوحدات أن:«عفرين لن تكون متنزهاً للقوات التركية، وستندم على فعلتها إن حاولت المجازفة واقتحام عفرين».

اقرأ أيضاً: مناشدات لحزب الاتحاد الديمقراطي أن يمنع الغزو التركي لعفرين

من جهة أخرى كشفت وكالة هاوار عن مقتل مراسلها “رزكار آدانميش”، متأثراً بالجراح التي أصيب بها في الانفجار الذي نفذه تنظيم داعش الإرهابي في قرية “أبو فاس” بريف “دير الزور” بتاريخ 12 تشرين الأول الماضي، حيث كان يقوم بتغطية صحفية حول أوضاع النازحين هناك، وقد فارق الحياة في يوم التفجير وبالمنطقة ذاتها مراسلي وكالة هاوار: “دليشان إيبش، هوكر محمد”.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *