اجراءات “تعجيزية” جديدة بشأن دخول السوريين إلى لبنان

لبنان (ياقطعة سما) يفرض شروط جديدة لدخول “الطيور” السورية إلى أراضيه!

سناك سوري-متابعات

فرضت مديرية الأمن العام اللبنانية شروطا مشددة على دخول السوريين إلى لبنان، كان أهمها إلغاء الدخول بغرض التسوق والذي كان يسمح على أساسه الدخول لمدة 24 ساعة (ليش لتتسوقوا بلبنان هون كلشي موجود وأرخص).

كما رفعت المبلغ الواجب اصطحابه في حال الدخول بغرض السياحة (حجز فندقي) من 1000دولار أمريكي إلى 2000دولار (ياجماعة الخير والله الدولار صح نزل بسوريا بس مو عالنصف) إضافةً إلى اصطحاب جواز السفر وهوية سليمة (إذا مكسورة فيك تمشي فيها بسوريا بس ع لبنان مافيك تدخل)، ودفتر العيلة في حال كانت العائلة برفقة السائح السوري، ويسمح له للدخول بعد كل هذه الشروط مدة لا تزيد عن اسبوعين.

أما زيارة العمل فيجب أن يكون السوري إما موظف بالقطاع العام أو رجل أعمال أو نقابي أو رجل دين (نصف الشعب رح يصيروا مشايخ وخوارنة) أو مستثمر أو موظف بسفارة عربية أو أجنبية أو ضابط متقاعد ويسمح له بالدخول بغرض زيارة العمل لمدة شهر شرط اصطحاب بطاقة الموظف، أو بطاقة النقابة وإقامة خارجية مدون عليها اسم المهنة.

اقرأ أيضاً: الأمن اللبناني يصدر بياناً هاماً للسوريين

أما الزيارات الطبية فيجب اصطحاب الأوراق الثبوتية مع تقارير طبية من إحدى المستشفيات اللبنانية أو الأطباء اللبنانيين ويسمح للسوري على أساسها الدخول لمدة 72ساعة قابلة للتجديد.

في حين تحتاج الزيارة بقصد الدراسة إلى هوية سليمة، جواز سفر، صور فوتوغرافية، الشهادات العلمية، والأوراق المطلوبة لتسجيله في إحدى الجامعات، فيعطى على أساسها أسبوع وفي حال تم تثبيت التسجيل يعطى إقامة دراسية.

أما لامتلاك أو استئجار عقار في لبنان فيحتاج السوري إلى سند ملكية (في حال الامتلاك)، وعقد إيجار أو نسخة مصدقة من البلدية (في حال الإستئجار)، حيث يعطى للمالك مدة إقامة سنة قابلة للتجديد وللمستأجر إقامة مؤقتة لمدة سنة، ويسمح لأهل المستأجر الدخول لمدة أسبوعين مع تعهد المسؤولية، أما المالك فيسمح لأحد أفراد عائلته البالغين الدخول لمدة أسبوعين قابلة للتجديد مرة واحدة إذا أبرز نسخة عن سند الملكية ودفتر العائلة.

اقرأ أيضاً: مسؤول لبناني: “نريد العمال السوريين والباقي فليرجعوا”!

بينما يحتاج السوري في حال الدخول والمغادرة من أحد الموانئ والمطارات اللبنانية إلى جواز سفر، وتذكرة سفر غير قابلة للإسترداد، وتأشيرة دخول للبلد المسافر إليه ليعطى على أساسها إذن بالدخول لمدة 48ساعة، كما يعطى نفس المهلة الزمنية في حال أراد مراجعة إحدى السفارات ولكنه يحتاج إلى امتلاك أوراق ثبوتية، وأوراق تثبت صحة دعوته للسفارة، ويمكن تجديدها للموعد اللاحق للسفارة في حال إبراز ما يثبت ذلك على أن لا تتجاوز مدة الإقامة 15 يوماً من تاريخ الدخول.

يذكر أن هذه الإجراءات والشروط المشددة قد تم اتخاذها بعد شائعات عديدة سرت خلال الشهر الأخير من العام المنصرم حول حدوث تسهيلات في اجراءات دخول السوريين، لكن رياح الأمن العام اللبناني جرت بما لا تشتهي السفن أو الطيور السورية.

اقرأ أيضاً: الحكومة السورية تعوض على الفلاح اللبناني

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *