إيطالية تركت أولادها الثلاثة وزوجها والتحقت مع عشيقها الداعشي

"فتاتين ايطاليتان ضمن صفوف داعش"

ماهو مصير هذه المرأة بعد 9 أشهر من الحياة مع داعش
سناك سوري – متابعات

تركت امرأة إيطالية أطفالها الثلاثة وزوجها وقررت الالتحاق بعشيقها المقاتل في تنظيم داعش على الأراضي السورية، حيث أمضت معه تسعة أشهر ضمن مناطق سيطرة التنظيم الإرهابي ومن ثم قررت العودة إلى أوروبا، وفق ما نقلت صحيفة “سيكولو دي إيطاليا”.

العودة إلى أوروبا جاءت بعد إصابتها بالصدمة نتيجة الواقع الصعب للحياة في البلدة التي عاشت بها في ريف حلب الشمالي واختلاف الحياة هناك عن حياتها السابقة المرفهة في مدينة “كوت دازور” الواقعة في الجنوب الشرقي لفرنسا والتي تعتبر أحد أهم المدن السياحية هناك وأكثرها رفاهية، ما اضطرها لإعادة الاتصال بزوجها السابق وإعرابها له عن رغبتها بالعودة، وهو أمرٌ وصفت بأنه كان “ثقيلاً جداً” عليه.

اقرأ أيضاً: داعش يتبخر ” من 40 ألف إلى 1000 مقاتل” في سوريا والعراق

القضاء الإيطالي قرر تسليم المرأة  للسلطات الفرنسية مطلع الشهر المقبل بعدما أصدر القضاء الفرنسي مذكرةً تنص على توقيفها وتوجيه اتهاماتٍ لها بالتورط في الإرهاب، فيما أجرى ضباط فرنسيون وإيطاليون تحقيقا أسفر عن احتجاز هذه المرأة التي تبلغ من العمر 35 عاما في مطار “مالبينسا” بمدينة ميلان.

والجدير بالذكر بأن تقارير صحفية كثيرة تحدثت عن فرار المئات من عناصر تنظيم “داعش” إلى أوروبا عن طريق الأراضي التركية وذلك بعد هزائم التنظيم وخسارته لمعظم مناطقه في سوريا والعراق ، وكانت الدول الأوروبية قد حذرت من ظاهرة ارتداد الإرهاب إلى أراضيها عبر عودة هؤلاء إلى بلادهم.

اقرأ أيضاً: “قسد” تحرر امرأة روسية من “داعش” وتسلمها للروس

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *