إيران: مستشارونا العسكريون باقون في “سوريا”

“إيران” تستبق قمة “هلسنكي” بين الرئيسين الروسي والأميركي: لن ننسحب من “سوريا”!

سناك سوري – متابعات

استبق “حسين أمير عبد اللهيان” المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي للشؤون الدولية أي قرارات مرتقبة للقمة الأمريكية – الروسية في “هلسنكي” منتصف الشهر الحالي، وأكد أن “القوات الإيرانية” العاملة في “سوريا” سوف تبقى دعماً لجهود “دمشق” في مكافحة “الإرهاب”.

وسبق أن نفت “موسكو” الشائعات التي تحدثت عن كون قمة الرئيسين الروسي والأميركي المرتقبة في “هلسنكي” سينتج عنها قراراً بخروج “إيران” من “سوريا”.

وقال “عبد اللهيان” حسبما ذكرت وكالة “تسنيم” الإيرانية إن «”إسرائيل” تسعى للهيمنة على “سوريا” بعد “داعش”، إلا أن قوى المقاومة والمستشارين العسكريين الإيرانيين سيستمرون بتواجدهم إلى جانب “سوريا” في التصدي للإرهاب».

وكانت أنباء قد تحدثت عن أن هناك اتفاقات في “الجنوب السوري” ما قبل العمليات الأخيرة لـ”القوات الحكومية”، و”روسيا”، تنص على إبعاد “القوات الإيرانية” عن الجنوب السوري مسافة 25 كم بحسب التسريبات، بينما كان “الاحتلال الاسرائيلي” يضغط لإبعادها حتى مسافة 80 كم عن الحدود، غير أن هذه الانباء ربطت الاتفاق بتفكيك أميركا لقاعدتها العسكرية في “التنف” مقابل ذلك، إلا أن هذا لم يحدث، ومع سيطرة “القوات الحكومية” على الجنوب السوري، عاد الحديث من جديد عن انسحاب “القوات الإيرانية” من “سوريا” بشكل كامل.

وكان “جون بولتون” مستشار “البيت الأبيض” للأمن القومي الأمريكي، قد صرح قبل أيام أن “إيران” هي المشكلة الاستراتيجية في “سوريا”، وليس الرئيس السوري.

اقرأ أيضاً: أميركا : المشكلة الحقيقية في سوريا هي إيران وليس الرئيس السوري

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *