إغلاق جناح سوريا في معرض تونس بسبب كتاب يحرض الأطفال على العنف

في معرض نقرأ لنعيش .. كتاب سوري يشجع على الموت

سناك سوري – متابعات

أثار كتاب سوري حمل عنوان “اللهم ارزقني الشهادة” موجة غضب في أوساط معرض تونس الدولي للكتاب بسبب ماوصفه منتقدوه بأن مضمونه يحرض الأطفال على العنف ويطالبهم صراحة بسفك الدماء والقتال.
الكتاب الذي تم تصويره من قبل ناشط تونسي ونشر مقطع فيديو له على الفيسبوك يشرح فيه مخاطره طرح تساؤلات من قبل المعلقين عن دور وزارة الثقافة السورية ومراقبتها للمطبوعات والمنشورات خصوصاً تلك المتعلقة بالأطفال.
“اللهم ارزقني الشهادة” وضع على غلافه راية “لا إله إلا الله محمد رسول الله”، وهو للكاتب “محمد عمر الحاجي” وقد تم عرضه للبيع بمبلغ 5 دنانير.
إدارة معرض تونس للكتاب استجابت للمطالب وسحبت الكتاب ومن ثم أغلقت جناح سوريا في المعرض، وقال شكري المبخوت” مدير المعرض إن هذا الكتاب لم يكن ضمن القائمة التي أرسلتها دار النشر للمشاركة بها في المعرض، وقد تم إدخاله بطريقة غير قانونية.
المعرض الذي حمل شعار “نقرأ لنعيش مرتين” كان من المفاجئ فيه وجود كتاب يحرض على الموت والقتل والعنف قادم من سوريا بدل أن يكون يشجع على الحب والمسامحة والتعايش وووإلخ.

إلا أن وزارة الثقافة السورية أصدرت بياناً اليوم نفت فيه أن يكون الكتاب من مطبوعاتها، وقالت إنه من من مطبوعات دار نشر خاصة، مشيرةً إلى أنه طبع خارج سورية، وأن الوزارة لم تشارك في هذا المعرض هذا العام.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *