إعلاميون معارضون: “لماذا المرصد السوري لحقوق الإنسان لا يتستر على جرائمنا”…!؟

" شعار المرصد السوري"

ويأتي هذا البيان على أثر نشر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” لأخبار وفيديوهات توثق انتهاكات مقاتلي فصائل المعارضة

سناك سوري – متابعات

اتهم “اتحاد الإعلاميين السوريين” و ” ملتقى إعلاميي حلب وريفها” المعارضين “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعارض بتتبع «هفوات الثوار في المناطق المحررة» وإظهارها «كجرائم حرب ضد الإنسانية».

ويأتي ذلك الاتهام ضمن البيان المشترك الذي نشره كل من الاتحاد والملتقى يوم أول أمس والذي جاء فيه: لا «يخفى على أحد أن المرصد السوري بسياسته التحريرية ونقله للأخبار أصبح مروجاً للنظام ويقدم له خدمات استخباراتية».

مضيفاً « المشكلة الأكبر أن هذا المرصد يعتبر مصدراً وحيداً للأخبار لعدد كبير من القنوات العربية والعالمية» معتبراً أن المرصد «يغير الحقائق دوماً ولا يهمه الشعب السوري».

واختتم البيان: «إننا نهيب بالقنوات العربية والعالمية بالدخول إلى المناطق المحررة ونقل حقيقة ما يجري»، وطالب أن «توقف هذه القنوات التعامل مع هذا المرصد».

اقرأ أيضاً: الائتلاف عاقب منتهكي حرمة موت الشابة الكردية بـ “بيان”!

ويأتي هذا البيان على أثر نشر “المرصد السوري لحقوق الإنسان” لأخبار وفيديوهات توثق انتهاكات الجيش التركي ومقاتلي فصائل المعارضة بحق المدنيين المقيمين في المناطق التي تسيطر عليها “وحدات حماية الشعب الكردي” ضمن العدوان التركي على منطقة عفرين السورية، والتي كان آخرها نشر المرصد لفيديوهات توثق التمثيل والتنكيل بجثة فتاة من مقاتلات “الوحدات” بأحد البلدات القريبة من “عفرين”.

ما أثار السخط الدولي والمحلي ضد هذه الأفعال وأثار تحفظ الكثير من المعارضين الداعمين للعدوان التركي على عفرين السورية، وخصوصاً الفصائل التابعة لـ “درع الفرات”، فيما شهدت وسائل التواصل الاجتماعي حملة تعاطف واستنكار كبيرة شارك فيها ناشطون وناشطات من عدة دول ضد عمليات التنكيل والتمثيل «البربرية» بجثة المقاتلة الكردية والتي قامت بها فصائل تتبع لـ “درع الفرات” المشاركة في العدوان التركي على المدينة السورية.

اقرأ أيضاً: تركيا تحظر المرصد السوري لحقوق الإنسان

وكانت الحكومة التركية قد حظرت موقع “المرصد السوري لحقوق الإنسان” ضمن الأراضي التركية ومناطق الشمال السوري التي تسيطر عليها فصائل المعارضة وجبهة النصرة “هيئة تحرير الشام”، حيث أبدى المرصد عبر بيان نشره على موقعه الالكتروني استغرابه من الأمر، ويأتي ذلك الحظر حسب مراقبين بسبب نقل المرصد لأخبار ما يسمى بجرائم الحرب والانتهاكات التي تقوم بها السلطات التركية بحق السوريين ومناطقهم شمال سوريا وأهمها سياسة التتريك التي انتهجتها أنقرة منذ إطلاقها عملية “درع الفرات” وسيطرتها على الكثير من سبل الحياة في تلك المناطق.

 

البيان المشترك:

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *