إشكالية شركة العنكبوت لم تنته بعد.. ماهو مصير الحوالات المتأخرة؟

واستهجن مدير مؤسسة البريد اعراض الناس عن استخدام مؤسسته لتحويل أمواله قائلاً: جربونا!

سناك سوري-متابعات

ماتزال إشكالية تأخر شركة العنكبوت للحوالات في دفع مستحقات زبائنها المالية قائمة، حيث طالبت الشركة تمديد فترة تسليم الحوالات المتأخرة مدة 15 يوماً.

وبدأت مشكلة العنكبوت منذ شهر آب الفائت حين لم تستطع إعطاء زبائنها حولاتهم المالية، لتتدخل بعدها مؤسسة البريد وتهدد الشركة بالقضاء إذا لم تسلم الحوالات المتأخرة لأصحابها خلال مدة معينة، وتمكنت العنكبوت من صرف 65% من قيمة الحوالات المستحقة عليها والتي بلغت قيمتها أكثر من 472,8 مليون ليرة، بينما تبقى 200 مليون ليرة لم تستطع الشركة دفعها حتى الآن لذلك طالبت بتمديد فترة التسليم.

اقرأ أيضاً: العنكبوت تمتنع عن تقديم الحوالات لأصحابها!

وقال المسؤولون عن الشركة إن الأمر خارج عن إرادتهم حيث تعرضوا لثلاث حالات اختلاس وسرقة في دمشق واللاذقية، مؤكدين أن الشركة لم تعلن إفلاسها وإنما تعاني من حالة تعثر، ولن يتهربوا من تسديد حقوق الناس.

وهكذا انتهت المهلة ولم تسدد العنكبوت كل الحوالات لأصحابها، لتطالبها مؤسسة البريد بإبلاغهم خلال مدة أقصاها 48 ساعة بآخر أخبار الشركة وإلا «سنضطر آسفين لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقكم وفقاً لأحكام العقد والأنظمة النافذة»، لترد العنكبوت بطلب مهلة إضافية لم يتبين إن كانت البريد قد وافقت عليها أم لا، بحسب مانقلت صحيفة تشرين المحلية.

كما طالبت مؤسسة البريد من الشركة تزويدها بالأصول والمقرات التي تملكها خلال يومين، والعمل على توزيع السيولة النقدية لديها ونقل الفائض منها في بعض الفروع إلى الأفرع التي تعاني نقصاً بالسيولة، وهددت مؤسسة البريد شركة العنكبوت من أن تقوم باستقبال حوالات جديدة قبل أن تدفع الحوالات القديمة المتأخرة.

اقرأ أيضاً: 3من أخطر السجناء ينفذون استعصاءً في سجن اللاذقية

ووجد مدير مؤسسة البريد “أحمد سعد” الفرصة سانحة ليسأل الناس لماذا يحجمون عن استخدام مؤسسة البريد الحكومية لصالح الشركات الخاصة، فهي تضمن حقهم وتغنيهم عن الوقوع بهكذا إشكالات، قائلاً: «جربونا»، “الي بجرب مجرب عقلو مخرب، نحنا الي منعرف بلاوي المؤسسات الحكومية والنطرة”.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *