أوغلو يحدد العام الحالي لانتهاء الحرب في سوريا!

الغارات التركية على عفرين

 أنقرة تلمح لإنهاء الشراكة مع واشنطن.. والأخيرة تؤكد: تركيا حليفتنا!

سناك سوري-متابعات

في تصريحات جديدة ألمح وزير الخارجية التركية “مولود جاويش أوغلو” إلى إمكانية إلغاء الشراكة مع واشنطن، فيما إذا استمرت بدعم الكرد في سوريا، وأضاف “أوغلو”: «العلاقات التركية الأمريكية تمر بمرحلة حرجة».

وخلال حوار له مع مجلة “أوتاوا لايف ماغازين” الكندية، قال “أوغلو” فيما يخص الأزمة السورية: «مستقبل سوريا سيحدده السوريون أنفسهم، وأن التاريخ يقول لنا إن إرادة الشعب تنتصر في نهاية المطاف»، مؤكداً استمرار جهود بلاده ليكون العام الحالي هو الأخير في الحرب السورية، وأضاف: «عندما يتم إيجاد حل سياسي دائم ذو مصداقية للصراع، ينبغي على المجتمع الدولي الاستعداد للتعامل مع تحديات صعبة أخرى، لإعادة إعمار البنية التحتية لسوريا المتضررة من الحرب، وتسهيل عودة اللاجئين والنازحين، وتقديم المساعدة الاقتصادية»، “ياعيني عليك يا أوغلو شو طلعت بتحب الشعب السوري”.

اقرأ أيضاً: الائتلاف عاقب منتهكي حرمة موت الشابة الكردية بـ “بيان”!

ماتيس: تركيا حليفتنا

في سياق متصل يبدو أن واشنطن تريد امتصاص الغضب التركي من دعمهم لوحدات حماية الشعب الكردية شمال سوريا، حيث قال وزير الدفاع الأميركي “جيم ماتيس”: «نحن نجري مباحثات مع حليفتنا تركيا شأن منطقة منبج في ريف محافظة حلب السورية»، وكان اللافت إصرار واشنطن على وصف تركيا بالحليفة، بينما تهدد الأخيرة بقطع هذا الحلف إذا استمرت واشنطن في دعمها للكرد السوريين.

ورفض “ماتيس” الحديث عن إمكانية دخول بلاده بمواجهة مع تركيا في منبج السورية، وأضاف خلال مؤتمر صحفي له: «الوقت ليس مناسبا للتصريح حول هذا الأمر أمام الرأي العام، أستطيع القول فقط إن هذا الأمر موضع نقاش نشط مع حليفتنا تركيا».

ورأى “ماتيس” أن عملية “غصن الزيتون” التي تقودها تركيا وفصائل المعارضة السورية ضد عفرين، تعيق استمرار العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش.

اقرأ أيضاً: التصريح الروسي الأول عن عفرين.. موسكو تشعر بـ “القلق”!

تطورات عفرين

استمر العدوان التركي باستهداف المدنيين والمدارس بمنطقة راجو بالقرب من عفرين، ونشر نشطاء صوراً قالوا إنها من استهداف الطيران التركي للمدارس في المنطقة، بينما أفادت المصادر عن اشتباكات مباشرة بين فصائل المعارضة المدعومة تركياً وبين مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في راجو.

وأفادت صفحة “عفرين الآن” عن قيام فصائل المعارضة باختطاف خمسة مواطنين مدنيين في قرية “عليكارو” بريف عفرين، مايزال مصيرهم مجهولاً، ووثقت الصفحة الاخبارية الناشطة على فيسبوك أسماء 48 من المدنيين الذين قضوا بالعدوان التركي منذ بدئه في العشرين من شهر كانون الثاني الفائت، مؤكدة أن هناك العشرات من الضحايا لم توثق أسمائهم بعد.

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *