أنقرة تفجر مفاجأة: سنستهدف الجنود الأميركيين

وجنبلاط يطالب مسلحي المعارضة بقتال الجيش السوري بدلاً من الكرد!

سناك سوري-متابعات

فجرت الحكومة التركية مفاجأة من العيار الثقيل بوجه واشنطن، إذ اتهمت الجنود الأميركيين بارتداء زي المقاتلين الكرد ومواجهة القوات التركية في عفرين السورية، وهدد المتحدث باسم الحكومة التركية “بكر بوزداغ” أن أولئك الجنود قد يصبحون هدفاً للجيش التركي.

وأضاف “بوزداغ” في لقاء له على قناة “CNN” الناطقة بالتركية: «في حال لم يخرج مسلحو وحدات حماية الشعب من منبج، فإن القوات التركية ستدخلها وتواصل طريقها نحو شرق الفرات، وفي هذه الحالة سيصبح الجنود الأمريكيون في هيئة وحدات حماية الشعب هدفا لعملياتنا الجوية».

اقرأ أيضاً: بريطانيا تمنح الضوء الأخضر لأردوغان والأخير: لم يبقّ إلا القليل!

ويرى مراقبون أن التصريحات التركية هذه تعني أن تركيا ماضية في نيتها التخلي نهائياً عن الحليف الأميركي لصالح الحليف الروسي مايعني تحولاً كبيراً في الملف السوري مستقبلاً، ستكون الحكومة السورية أبرز المستفيدين منه.

نتائج العدوان التركي على عفرين بحسب الرواية التركية

في سياق متصل أعلن “بوزداغ” مقتل 10 جنود أتراك وإصابة 39، في حين قتل الجيش التركي 932 من ما قال إنهم مسلحين في عفرين آخرين منذ بدء العدوان التركي على عفرين السورية في الـ20 من شهر كانون الثاني الماضي، وكانت شبكة اخبار عفرين الآن قد وثقت بالأسماء مقتل 40 مدنياً منذ بدء العدوان التركي، مؤكدة أن هناك الكثير من المدنيين الذين لم تتمكن من توثيق أسمائهم بعد.

اقرأ أيضاً: تراجع حدة تصريحات أنقرة تجاه دمشق

جنبلاط يدخل بـ “تغريداته” على خط عفرين

دخل النائب اللبناني “وليد جنبلاط” على خط التصريحات الإعلامية حول عفرين، حيث وجه انتقادات لاذعة للعرب والمعارضة السورية، وتسائل “جنبلاط” في تغريدة له على تويتر عن لماذا يقوم مسلحو المعارضة السورية بمقاتلة الكرد؟، معتبراً أن على أولئك مقاتلة القوات الحكومية السورية، وأضاف: «إنها العقدة التاريخية العربية تجاه الكرد، نسينا صلاح الدين».

ومن يدري لربما كان صلاح الدين أيضاً يقاتل القوات الحكومية السورية آنذاك، والعلم عند “جنبلاط” هذه المرة، مع ملاحظة أن العرب نسيوا كل رموزهم، العرب يعني أن جنبلاط من بينهم أيضاً.

 

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *