أفضل مدينة في العالم قد تستقبل الجولة القادمة من المفاوضات السورية

النمسا تريد لعب دور الوساطة في سوريا “هل يصلح العطار ما أفسد الدهر”

سناك سوري – متابعات

عادت النمسا لتقترح عاصمتها فيينا كمكان لعقد جولة التفاوض السورية القادمة بعد أن استضافت الجولة الأخيرة والتي لم تحقق تقدماً يذكر.
الاقتراح النمساوي جاء على لسان وزيرة الخارجية التي بدت مهتمة جداً بمسار المفاوضات بعد العدوان الثلاثي الذي تعرضت له سوريا وشاركت فيه دولتين أوربيتين.
الوزيرة “كارين كناسيل” قالت أيضاً إن النمسا مستعدة للعب دور الوسيط بين السوريين والمساهمة في دفع عجلة التسوية السياسية للأمام في حال قبلت الأطراف السورية وساطتها.
اقتراح النمسا يأتي في وقت تشهد فيه العملية السياسية في سوريا تعثراً واضحاً، وعلى مايبدو فإن النمسا تقدم مبادرتها هذه لضخ الروح في هذه العملية، فهل تنجح في ذلك، أم أن جمال “فيينا” وسحرها قد يطيل أكثر مدة التفاوض لاستمتاع المتفاوضين بها!!، على اعتبار أن فيينا مصنفة أفضل مدينة في العالم عام 2017.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي كان قد اشترط على لسان وزيرة الشؤون الخارجية “فيدريكا موغريني” نجاح الحل السياسي ليتم دعم إعادة الإعمار في سوريا.

اقرأ أيضاً: “ليالي الأنس بفيينا” ستجمع بين الحكومة والمعارضة في مباحثات جديدة!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *