أزمة الجمعية المعلوماتية على طاولة الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش من جديد

رئيس مجلس إدارة سابق يتهم وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبعض المتنفذين بالجمعية بتعطيل العمل

سناك سوري – دمشق

قدم أعضاء مجلس إدارة الجمعية العلمية للمعلوماتية (المُنتخب والمُنحل) قبل عام اعتراضاً للهيئة المركزية للرقابة والتفتيش يشككون فيه بنزاهة قرار الوزارة وانحيازها للطرف الذي خسر الانتخابات مرتين متتاليتين، وذلك عقب قيام الوزارة بإعادة انتخاب مجلس مؤقت لإدارة الجمعية قبل حوالي أسبوعين.

رئيس مجلس إدارة الجمعية العلمية السورية للمعلوماتية (المنحل) “مهيب النقري” هاجم وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل وبعض المتنفذين في الجمعية قائلاً :«إنهم لايريدون العمل وأن هناك متنفذين يصرون على التحكم بالجمعية».

وأضاف “النقري” في حديث خاص مع سناك سوري:«إن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل قامت خلال عام واحد بحل 3 مجالس إدارة وهذا بكل تأكيد سيعطّل عمل الجمعية، ولن يكون هناك عمل أصلاً لأن هناك من يريد ممارسة السرقات والعمولات».

وعن الالتزام بالقوانين قال:«هناك ثغرات يتم استغلالها واستخدامها عند الحاجة، متوقعاً عدم التوصل إلى حلول ناجعة في ظل أداء وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل الحالي».

و كانت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل أصدرت قراراً بتاريخ 24/5/2018 يقضي بحل مجلس الجمعية المنتخب في “دمشق” بتاريخ 5/8/2017 ، وإعادة انتخاب مجلس مؤقت مهمته ترتيب أوضاع الجمعية مدة عام كامل ويضم أعضاء مجلس إدارة من المجلسين السابقين وهم “صلاح دوه جي”، “فؤاد كردي، “أميمة دكاك”، و”يحيى الحسيني”.

يذكر أن تكليف مجلس مؤقت جديد يتعارض مع تقرير سابق للهيئة المركزية للرقابة والتفتيش صدر في العاشر من شهر أيار الماضي وحتى مع الديمقراطية، حيث جاء في التقرير اقتراح الدعوة لاجتماع هيئة عامة وانتخاب مجلس إدارة جديد.

اقرأ أيضاً : الشؤون تتجه لإخلاء مسؤوليتها عن مشردي الحرب

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *