أردوغان يمارس تمارين الإحماء في عفرين وعينه على إدلب

وبينما قواته “تتسيرن” مع هيئة تحرير الشام داخل إدلب، وحكومته تغازل دمشق من سيُستهدف في إدلب؟ “أصلاً بهالحالة ماضل غير أهالي إدلب”!

سناك سوري-متابعات

قال الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” إن ماقامت به القوات التركية في عفرين «لا يمكن اعتباره حتى جولات إحماء»، وأضاف: «أقسمنا بالزيتون أننا سننهي هذه المسألة (عملية غصن الزيتون في عفرين) بإذن الله، ولله الحمد فإن جنودنا “يسطرون ملاحم البطولة” هناك».

وعاد الرئيس التركي ليؤكد أن بلاده ستتصرف في إدلب كما فعلت في عفرين، ومجدداً يثير تصريحه تساؤلات حول من سيستهدف في إدلب، إن كانت قواته “تتسيرن” مع هيئة تحرير الشام داخل إدلب، بينما تحاول حكومة بلاده مغازلة دمشق ما يوحي بعدم وجود نية باستهداف القوات الحكومية، “أصلاً بهالحالة ماضل غير أهالي إدلب”.

اقرأ أيضاً: أردوغان يهدد واشنطن ويؤكد نيته الوصول إلى إدلب

وأكد الرئيس التركي أن مايفعله في عفرين وينوي فعله في إدلب بهدف «عودة إخوتنا اللاجئين إلى ديارهم»، “وطبعاً ماتصدقوا إنو في أي هدف تاني لأردوغان وتركيا غير إعادة اللاجئين إلى بلادهم، مو من شوي حلف بالزيتون؟”.

في سياق متصل نقلت وسائل إعلام محلية عن صحيفة حرييت التركية تبريرها لإيقاف الغارات التركية على عفرين مؤخراً، حيث قالت الصحيفة إن السبب عائد لكون روسيا تقوم بإنشاء نظام دفاعي جوي جديد في المنطقة، ما أدى لتوقف الغارات منذ الرابع من شهر شباط الجاري، ومن المتوقع أن تستأنف الغارات فور انتهاء روسيا من إكمال نظامها الدفاعي، “البيت بيتكن خدوا راحتكن أمانة الشعب السوري مضياف كتير”.

اقرأ أيضاً: أردوغان يعتقل “خدام الإمبريالية” الذين عارضوا عدوانه على عفرين

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *