أردوغان سيتوجه إلى إدلب بعد عفرين.. والإدارة الذاتية ترفض حضور سوتشي

هل سيواجه القوات الحكومية السورية أم سيقاتل معها؟

سناك سوري-متابعات

بعد أقل من يوم على إعلان الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” امتداد معارك عفرين إلى مدينة منبج، أعلن اليوم أن القوات التركية قد تواصل طريقها بعد عفرين إلى مدينة إدلب، إلا أن “اردوغان” لم يوضح من سيحارب في إدلب، هل سيواجه القوات الحكومية أم أنه سيحارب تنظيم جبهة النصرة كما جاء في أحد مخرجات مؤتمر أستانا سابقاً.

“أردوغان” قال في تصريحات نقلتها وسائل إعلام تركية إنه سمى العملية “غصن الزيتون” تيمناً بسور “التين” في القرآن الكريم، ولا نعلم فيما إذا كان كل المدنيين الذين سقطوا بعدوانه على عفرين السورية سيريحهم أن يعلموا أن السلاح الذي قتلوا به استمد اسمه من القرآن الكريم.

اقرأ أيضاً: واشنطن توقف دعم قوات حماية الشعب.. هل توقف تركيا عدوانها على عفرين؟

الجيش التركي يعلن سيطرته على جبل برصايا والوحدات الكردية تنفي

أعلنت القوات التركية و”الجيش الحر”،عن سيطرتهما على جبل برصايا الاستراتيجي في مدينة عفرين السورية، كما جاء في وكالة الأناضول، هذا مانفاه المتحدث باسم وحدات حماية الشعب الكردية “نوري محمود” والذي قال في تصريح نقلته وكالة سبوتنيك الروسية: «لم يسيطر الجيش التركي والمرتزقة على جبل برصايا، والاشتباكات مستمرة حتى الآن»، مؤكداً أن عمليات الكر والفر ماتزال جارية في محيط الجبل الاستراتيجي.

العدوان التركي يمتد ليشمل الآثار السورية في عفرين

أكدت مصادر إعلامية متطابقة عن تدمير القوات التركية لأجزاء من معبد عين دارة قرب مدينة عفرين، والذي يمتد بتاريخه إلى آلاف السنين الماضية، وعلى الفور أدانت المديرية العامة للآثار والمتاحف التابعة لوزارة الثقافة في الحكومة السورية العدوان على المعبد الآثري، وناشدت المهتمين بالتراث العالمي والمنظمات بالضغط على أنقرة لمنع استهدافها للآثار في مدينة عفرين، بينما خرج المدنيين الذي يعيشون تحت القصف التركي من البيان الحكومي الذي تخصص بإدانة استهداف الآثار!.

اقرأ أيضاً: الوحدات الكردية: لسنا من التحالف ونطالب بدخول الجيش السوري لعفرين

ونقلت وكالة رويترز أيضاً عن نشطاء في المرصد السوري المعارض تأكيدهم تضرر المعبد بشكل كبير في بعض أجزائه، وهذا ما أكدته وكالة “هاوار” الكردية عبر بثها عدت صور تظهر حجم الضرر في المعبد الأثري.

الإدارة الذاتية لن تحضر سوتشي!

أعلنت القيادية في الإدارة الذاتية “فوزة اليوسف” أنهم لن يشاركوا في مؤتمر سوتشي الذي ينطلق غداً 29-1-2018 في روسيا، وقالت “اليوسف” في حديث لوكالة فرانس برس: «الإدارة الذاتية لن تشارك في سوتشي بسبب عفرين».

واتهمت “اليوسف” روسيا وتركيا بالاتفاق على عفرين وهما دولتان ضامنتان في مؤتمر سوتشي، وأضافت: «لجوء الدول الضامنة إلى الخيارات العسكرية يتناقض مع مبدأ الحوار السياسي».

وهكذا يستمر العدوان التركي على عفرين السورية، دون أي بارقة أمل تفيد بتدخل القوات الحكومية للدفاع عن المدينة أمام المعركة التي بدأت تأخذ مناحي أكثر خطورة، بعد إعلان الرئيس التركي نيته التوجه إلى إدلب بعد عفرين، فهل تتدخل القوات الحكومية لكبح جماح التركي أم أن لها مصلحة في كل مايجري؟ وهو سؤال دفع الكثيرين لطرحه عدم تحركها لمواجهة العدوان التركي على مدينة سورية حتى الآن.

اقرأ أيضاً: إلى سوتشي شدوا رحالهم بآيفون فارغ وقبعة فرو روسية!

المقالات المنشورة لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *